8 عوامل جسدية تدل على وقوعكم بالحب !

ثمانية دلائل في أجسامكم تدل على انكم دخلتم في حاله حب بالفعل

من الجميل ان نرى كيف يتفاعل جسمنا عندما يبدأ رحلة الحب ! شعوركم بالحب حقيقة بالفعل فإليكم ما الذي يحدث في أجسامكم عندما تقعون بالعشق !

أولا : الدماغ
عندما نقع في الحب، تتنشط اثنى عشر منطقة في الدماغ ! إذا قمنا بتصوير الدماغ في تلك اللحظات، نرى ما يشبه شجرة عيد ميلاد مضاءة ! بفعل الحب

ثانيا : القلب
عندما نقع في الحب فإن ضغط الدم حينها يهبط ، وبالتالي تصبح نبضات القلب أبطئ بشكل عام. إلا إذا وجدتم أنفسكم مع الحبيب يتزداد النبضات … عندها تبدأ الطبول بالقرع في صدركم !

ثالثا : الألم
الواقعون بالحب مرتاحون نفسيا وجسمانيا فيصبح الشعور بالألم أقل بروزاً لأن الجسم يفرز الدوبامين بكميات كبيرة .

رابعا : الطعام
عندما تأكل الطعام تشعر بحلاوة طعمه أي كان ! فعندما تقعون في الحب، حتى حليمات التذوق يتلاعب بها الدماغ لتغير طعم الطعام الى الافضل !

خامسا : التعرق
الأدرينالين الذي يتفاعل مع حاله الحب والذي يغذي كل جسمكم يتسبب بإفراز زائد للعرق لمجرد التفكير برؤية الحبيب أو أن يظهر اسمه على هاتفك .

سادسا : أوجاع البطن
يؤدي الشعور بالحب بجانب الدوبامين والأدرينالين الى انتاج الكورتيزول الذي هو هورمون التوتر والضغط النفسي !

سابعا : الذاكرة
هورمون آخر هو الأوكسيتوسين Oxytocin، ينتجه الدماغ بكثرة في حال الوقوع بالحب. الأوكسيتوسين المسؤول عن رابطة التعلق مثلا (بين الأم ومولودها الجديد) (بين الطفل ولعبته) (بين الفتاه وقطتها) من نتائجه المؤسفة أنه يؤدي إلى ثغرات في الذاكرة. ما دمتم تتذكرون الأمور الأساسية، لا تذعروا ! سيعود الوضع طبيعياً !

ثامنا : التركيز
كما مشكلة فقدان الذاكرة، انتظروا أن تواجهوا صعوبات في التركيز ونسيان أموركم اليومية. العمل، المهمات، والمواعيد التي يصبح إنجازها أصعب لأن دماغنا يركز على الحب ! فالحب يسلبك العقل فيجعل التركيز على أي شيء آخر مستحيلاً تقريباً !

8 عوامل جسدية تبرهن أنكم واقعون حقاً في الحب !

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق