3 من أثرياء الإنترنت !

تعرَّف كيف كوَّنوا هؤلاء ثروتهم من الانترنت !

يحلم كثير من الاشخاص منا بتكوين ثروة بسهولة ، وهذا قد لا يحدث الا من خلال الانترنت .

كثير منا يستخدم الانترنت بشكل يومي ، وبعضنا تعدا هذه المرحلة ليصل به الامر انه لا يقدر على الاستغناء عن الانترنت .

الانترنت في عصرنا الحالي اصبح من اكثر الاشياء اهمية ، سواءاً من جهة الافراد او من جهة الشركات .

اتجه بعض الناس فأنشئوا مشاريعهم الخاصة على الانترنت وبتسويق جيد ومحكم حتى استطاعوا تكوين ثروةٍ كبيرة جدا وبسهولة .

هنا نستعرض لكم 3 من اهم اغنياء الانترنت في الوقت الحالي :-

 

اولاً : جيف بيزوس :-

وهو مؤسس موقع امازون لبيع المنتجات ولد في 12 يناير 1964 ، تخرج جيف من جامعة برينستون بولاية نيوجيرسي الأمريكية ثم عمل محللا ماليا لشركة D.E Shaw قبل أن يؤسس شركة أمازون عام 1994 .

 

قيمة ثروته : اكثر من 120 مليار دولار .

 

قصته :-

في سنة 1990، وقبل ورود فكرة بيع الكتب عبر شبكة الإنترنت إلى رأس بيزوس، أصبح جيف بيزوس أصغر نائب للرئيس في تاريخ بانكرز ترست، وعلى الرغم من جاذبية منصب كهذا، إلا أن بيزوس شعر بالملل مما دفعه إلى التوجه إلى شركة دي أي شاو للخدمات المالية والعمل في البحث عن فرص استثمارية في شبكة الإنترنت، ثم ترك وظيفتهِ هذه وتحرك إلى قرية السيليكون لتأسيس موقع (أمازون.كوم ) .

 

بدأ حينها في محاولة لجمع رأس مال يقدر بـ مليون دولار امريكي لإطلاق شركته وضمان استمراريتها .

ويعبر بيزوس عن ذلك بقوله: “مرت علي أوقات كان يمكن أن تتلاشى فيها الشركة حتى قبل أن تبدأ أعمالها ”

في ذلك الوقت لم يكن من السهل اقناع المستثمرين بإستثمار مليون دولار في اطلاق شركة لم يكن لها مثيل في التاريخ ، لم يتوفر لبيزوس في تلك الفترة المستثمرين الراغبين في تمويل فكرته ، غير انه وجد في حوزته مبلغ مئة الف دولار حصل عليه من والديه .

 

وبالاعتماد على القليل من معارفهِ الذين تربطه بهم علاقات عمل أيام كان يعمل في وول ستريت، تمكن بيزوس من عقد عدة لقاءات مع العديد من المستثمرين الكبار في قرية السيليكون ، وفي فترة امتدت بضعة أشهر التقى بحوالي ٦٠ مستثمراً لدعم مشروعه ، وفي الوقت نفسه كان يعمل على توظيف مبرمجين من اجل تصميم الموقع وانهاء تفاصيل شركته المثيرة للجدل .

حيث قال في عبارةٍ يصف فيها بيزوس اقناع كل شخص باستثمار 50 ألف دولار في موقع (أمازون.كوم) “كان أصعب مما توقعنا”

. كان فهم المستثمرين وإيمانهم بإمكانيات شبكة الإنترنت ضعيفا، لدرجة التشكيك في نجاح مشروع كموقع أمازون

وقد سمع بيزوس لكثير من التعليقات النعتادة من اشخاص سليمي النية لا يؤمنون بالخطة التي وضعها لمشروعه واعتقدوا أيضاً انها لن تنجح .

 

ومن العبارات التي يتذكرها أثناء زياراته للمستثمرين: “ماالسبب الذي يدفع الزبائن إلى شراء الكتب من الإنترنت ؟”… “وإذا نجحت خطتك، ستجد أنك بحاجة إلى مستودع بحجم مكتبة الكونجرس “.

ولكن بيزوس قال : بالاستفادة من بحث أجراه جون كوارترمان، الذي يعتبر من رواد البحث عن بيانات تتعلق بالشبكة العنكبوتية، قال بيزوس للمستثمرين لديه بأن الشبكة تنمو بنسبة 2300% سنويا ، وأن الخطة التجارية التي أرادها أن تغطي كافة أرجاء البلاد كانت تفترض وجود شركة للبيع بالتجزئة على الشبكة تركز على بيع الكتب ، وشرح لهم بأن في نيته بناء شيء فريد على الشبكة لا يمكن تكراره في العالم المادي .

 

وما يثير العجب حقا، أنه بعد مرور سنة من تأسيس أمازون.كوم، بدأ المستثمرين بالاصطفاف خارج مكتب بيزوس وكانت شركة “كلاينر بيركنز كوفيلد أند بايرز” ذات الأسهم العالية الثمن من بين أولئك الذين استثمروا 8 ملايين دولار إلى الشركة وهو ماساعدها في زيادة أرباحها بعد ما كان بيزوس يلاقي الصعوبات لاقناع المستثمرين بنجاح فكرته .

ثانياً : بيل غيتس :-

هو وليام هنري غيتس الثالث ، المشهور باسم بيل غيتس ، و ” بيل ” جاء من اختصار اسم ” ويليام ” في الولايات المتحدة الامريكية .

هو رجل أعمال ومبرمج أمريكي ومحسن (فاعل خير). أسس عام 1975 شركة مايكروسوفت مع بول آلان وقد صنع ثروته بنفسه .

 

ثروته : اكثر من 89.4 مليار دولار .

 

قصته :-

انشئت شركة Micro-soft في عام 1975 م ويشكل الاسم كلمتان هما “ Microcomputer ‪“ و ‪“ Softwear ‪“ حيث امتلك بيل غايتس نسبة 60% من حجم الشركة بينما حصل شريكه بول آلان على الـ 40% الباقية .

ومع نهاية عام 1976م تم تسجيل مايكروسوفت رسمياً كشركة مستقلة، وبلغت أرباحها ما يقارب 104 ألفاً و216 دولاراً أمريكياً.

 

ثالثاً : مارك زوكربيرغ :-

رجل أعمال ومبرمج أميركي، ولد في وايت بلينس، نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية.

اشتهر بتأسيسه موقع الفيس بوك الاجتماعي، وهو أكبر موقع اجتماعي في العالم، أنشأ الموقع مع زملائه في قسم علوم الحاسب داستن .

موسكوفيتز وكريس هيوزوهو في جامعة هارفارد. وهو بمثابة الرئيس التنفيذي لموقع الفيسبوك.

 

ثروته : اكثر من 40 مليار دولار .

 

قصته :-

ولد زوكربيرج في دوبس فيري ، نيويورك، لأسرة يهودية في بيئة متعلمة، أبوه ادوارد زوكربيرج كان طبيب للأسنان وأمه كارين طبيبة نفسية .

تطورت اهتمامات مارك بالكمبيوتر منذ طفولته المبكرة فهو مبرمج كومبيوتر، وخاصة وسائل الاتصال والألعاب. حيث قام بتطوير العديد من الألعاب والبرامج كان أولها برنامج للتواصل سماه “Zucknet” في سن الثانية عشر، والذي قام والده باستخدامه في العيادة بحيث تستطيع الممرضة التواصل مع أبوه الطبيب بدون الحاجة لأن تقوم بزيارة غرفته لإعلامه بوجود مريض في غرفة الإنتظار. واستخدمت العائلة نفس البرنامج في المنزل للتواصل بين أفرادها في المنزل! بدأ البرمجة عندما كان في المرحلة الإعدادية، بينما كان يحضر أكاديمية فيليبس اكستر في المدرسة الثانوية، بنى برنامج لمساعدة العاملين في مكتب الاتصال ونسخة من لعبة الأخطار. كما بنى مشغل موسيقى يدعى الوصلة العصبية التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لمعرفة عادات المستخدم في الاستماع. حاولت مايكروسوفت وإيه أو إل أن تشتري الوصلة العصبية وتوظف زوكربيرج لديها ولكنه رفض وفضل تحميلها بالمجان وقرر الالتحاق بجامعة هارفارد .

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “3 من أثرياء الإنترنت !”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق