10 أساطير و خرافات طبية نشأنا عليها

تعرف علي 10 أساطير و خرافات طبية نشأنا عليها منذ الصغر

منذ نعومة أظافرنا نشأنا علي أساطير و خرافات عديدة فمثلا الجلوس طويلاً أمام الثلفاز يسبب ضعف النظر أو الخروج عارياً في الطقس البارد سيسبب لك الإنفلونزا ، و هناك المزيد من الخرافات التي ما تزال عالقة في أذهاننا حتي هذا اليوم ، لذلك من السئ أن تبقي هذه الخرافات في عقولنا دون تكذبيها و توضيح حقيقتها . لذلك عزيزي القارئ سنذكر لك في هذا المقال 10 من الخرافات و الأساطير و الكذبات الطبية و الرد العلمي عليها :-

1. الجلوس طويلاً أمام التلفاز يسبب ضعف البصر

بالتأكيد أننا جميعاً سمعنا هذه النصيحة منذ نعومة أظافرنا ، فدائما أحد والديك ينصحك بالإبتعاد عن شاشة التلفاز أو جهاز الكمبيوتر حتي لا تصاب بضعف البصر و أن تقوم بترك مسافة لا تقل عن 3 أمتار ما بينك و بين أي شاشة . لكن في الحقيقة أن هذه خرافة و نصيحة غير صحيحة من الناحية العلمية علي الإطلاق .

فالرد العلمي بأنه لا علاقة بين ضعف البصر و الإقتراب من شاشة التلفاز أو الهاتف أو الكمبيوتر ، كما أنه لا علاقة لفقدان دقة النظر أو قوته و بين الجلوس المتكرر لساعات طويلة أمام شاشة التلفاز أو الهاتف أو غيرهما . فبحسب الدكتور لي دافنر من الأكاديمية الأمريكية لطب العيون أن كل ما في الأمر أن شاشات التلفاز و الكمبيوتر قد تتسبب في إجهاد للعينين و يزول عند إراحتهم ولا علاقة لهما بضعف البصر .

2. العلاج الكيميائي مؤلم للغاية و يفوق وجع الحروق

هذه الإشاعة و الخرافة تصادفنا كثيراً علي مواقع التواصل الإجتماعي ، فمثلا يقوم أحد الأشخاص بنشر صورة لمريض بالسرطان و يذكر وجع و ألم هذا العلاج لمرضي السرطان و أنه أكثر إيلاماً من وجع الحرق بل أن البعض يدعي أنه لا فائدة منه . في حقيقة الأمر أن هذه الخرافة لا أساس لها من الصحة .

حيث أن العلاج الكيمائي يستخدم في قتل الخلايا السرطانية و تختلف طرق إعطائه للمريض إما عن طريق الفم أو  عن طريق الوريد أو عن طريق الحقن بالعزل داخل الرئة أو الكبد و تعتبر أشهر هذه الطرق هي الحقن بالوريد .

فمريض السرطان لا يشعر بالألم أثناء عملية الحقن ، و كل ما يشعر به هو ألم الوخز بالإبرة في المرة الأولي . و قد يتعرض المريض لبعض التعب أثناء سريان العلاج الكيميائي في دمائه . لكن لا يتعرض المريض كما تخبرنا هذه الإشاعة بألام رهيبة لا يمكن تحملها أثناء تعرض المريض للعلاج الكيميائي . صحيح أن لهذا العلاج مثله مثل أي علاج له أثار جانبية مثل الصداع و الدوخة و ألام المعدة وتساقط مؤقت وليس دائم للشعر و بالتأكيد يقوم الأطباء بتنبيه المرضي قبل البدء بالعلاج لهذه الأعراض الجانبية كما يتم إعطائم أدوية مساعدة تقلل من الأثار الجانبية للعلاج الكيميائي .

العلاج الكيميائي لا فائدة منه هي مقولة و إشاعة عارية عن الصحة كما أنها مؤلمة لمرضي السرطان لأنها تضر بمعنوياتهم . فالعلاج الكيميائي ساهم في شفاء الملايين من البشر . فمثلا نسبة الناجين من مرض سرطان الدم «اللوكيميا» هي 80% بعد أن كانت فقط 10% قبل اكتشاف العلاج الكيمائي و أدوية السرطان الأخري .

3. ممارسة العادة السرية تسبب ضعف البصر و ألام المفاصل

بكل تأكيد جميعاً عند بلوغنا سن المراهقة تعرضنا لهذه الإشاعة ، فدائما نتعرض لنصيحة أن ممارسة العادة السرية قد تسبب ألام في مفاصل الركبة أو قد تسبب ضعف البصر ، و سرعة القذف و العجز الجنسي . لكن عزيزي القارئ كل ما قيل هو فقط خرافة ولا أساس طبي لها و كل هذا الكلام عار تماماً عن الصحة .

حيث لا توجد في الحقيقة علاقة بين العادة السرية و العين أو ضعف البصر من قريب أو بعيد ولا أيضا بينها و بين مفاصل الركبة ، فقد أجمع الأطباء أنه لا يوجد أي ضرر جسدي من وراء ممارسة العادة السرية للرجال أو النساء طبقًا لموقع «webmedicine» أحد أشهر المواقع الطبية.

4. الأكل قبل النوم يعرضك للسمنة

تعد هذه الخرافة من أكثر الخرافات إنتشاراً و رواجاً بين الناس في كافة أرجاء العالم . فدائما هناك من ينصحك بعدم الأكل قبل النوم حتي لا تتعرض للسمنة المفرطة و زيادة الوزن . في الحقيقة أن هذه المقولة لا تمت للعلم بصلة .

حيث تخضع عملية فقدان الوزن أو إكتسابه في جسم الإنسان لمعادلة رياضية بسيطة : لو قمت بأكل ما يزيد عن سعراتك الحرارية في اليوم الواحد فسوف تتعرض لزيادة في وزنك و لو قمت بالعكس فسوف تتعرض لنقصان في وزنك . و لو قمت بأكل ما يعادل سعراتك الحرارية فلن يحدث أي تغيير . فعدد السعرات الحرارية يختلف من فرد لأخر ومن الذكر للأنثي . وطبقا لدرجة نشاط كل فرد و معدل حرق الدهون في الجسم . المسألة ليست مرتبطة بالأكل نهاراً أو ليلاً فقط بسعراتك الحرارية .

لذلك ينصح بالتركيز علي نوعية الطعام الذي تقوم بأكله بدلاً من وقت تناوله ، فالوزن يقل أو يزداد بإجمالي عدد السعرات الحرارية التي دخلت إليه و ليس بتوقيت دخولها .

5 . الخروج بملابس خفيفة يسبب لك البرد

عند الخروج من المنزل توقفك والدتك و تطلب منك عدم الخروج بملابس خفيفة بسبب أن الطقس بارد طبعاً بالتأكيد تعرضت لمثل هذا الموقف ، في الحقيقة لا توجد علاقة بين كثافة الملابس التي ترتديها و بين الإصابة بالبرد ، كذلك لا علاقة بالخروج من المنزل بعد الإستحمام و تعرضك للإصابة بالبرد .

فنزلة البرد تحدث نتيجة إصابة الجهاز التنفسي للإنسان بعدوي فيروسية عن طريق دخول فيروسات متعددة لجسم الإنسان ، فهذه الفيروسات تنتقل عن طريق العطس أو السعال ، أو رذاذ الشخص المريض، أو النَفَس . فتعرضك للبرد مرتبط بدخول هذا الفيروس إلي جسدك وليس مرتبط بملابسك أو بتبلل شعرك أو جفافه . فتعرض البشر للإصابة بالبرد أو الإنفلونزا بشكل كبير خلال الشتاء بسبب بقائهم في المنازل لفترات طويلة و الإختلاط و الإقتراب من بعضهم البعض مما يرفع فرص انتقال الفيروس من شخص مُصاب إلى شخص سليم عمَّا هي في فصل الصيف.

6. إحلق شاربك بشكل متكرر لكي ينمو أكثر و أكثف

هذه الخرافة لاقت رواجاً عند الشباب في سن المراهقة ، هناك العديد من الشباب المراهقين يعاني من عدم كثافة الشعر أو نموه في مناطق معينة كاللحية أو الشارب فيقوم بحلاقتها بشكل متكرر . لكن عزيزي هذا الإعتقاد خاطئ و ليس حقيقي .

فالمسألة مرتبطة بالهرمونات . فنمو الشعر أو كثافته يرجع إلي نشاط الهرمون المسؤول عن ذلك و غير مرتبط بمرات الحلاقة .

7. التوتر والقلق والوجبات السريعة تسبّب قرحة المعدة

هذه الإشاعة بقيت سارية عند العديد من الناس لمدة طويلة بل كان الوسط الطبي أيضا ضحية لها ، حتي جاء إثبات الطبيب الأسترالي باري مارشال و تبرئته للتوتر و القلق و الوجبات السريعة من تسببهم لقرحة المعدة .

فالمسؤول عن الإصابة بقرحة المعدة هي جرثومة المعدة «الملوية البوابية» (H.Pylori)، وهي نوع من البكتيريا يعيش في المعدة والأمعاء الدقيقة لجسم الإنسان، ويسبب التهابًا في الجزء المخاطيّ المبطَّن لهما. فالطبيب الاسترالي تعرض للكثير من الإنتقادات ضد صحة نظريته مما أضطره لكي يثبت نظريته .

حيث قام بشرب وعاء من هذه البكتيريا مخاطرًا بصحّته إذا ثبت صحة استنتاجه، وقد أُصيب الطبيب بالفعل بالتهابات في المعدة، وقد بدأ في التعافي بعد أسبوعين من تناوله المضادات الحيوية لهذه الجرثومة، لتثبت الأبحاث بعد ذلك صحّة نظريته، وتتم تبرئة الأطعمة السريعة، والتوتر، والقلق، وكذلك الشيكولاتة، من علاقتها بقرحة المعدة. فقررت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم منح باري مارشال جائزة نوبل مناصفة مع زميله روبين وورن بعد هذا الإنجاز الذي ساعد الكثيرين على التعافي من هذا المرض من خلال العلاج بالمضادات الحيوية.

هناك أيضا أسباب أخري للإصابة بقرحة المعدة بخلاف هذه البكثيريا مثل الإسراف في تناول بعض المسكِّنات، كالإسبرين، وأقراص الحديد بشكل متكرر دون استشارة الطبيب.

8. ينبغي عليك أن تشرب 8 أكواب من المياه يوميًا

يتعرض الإنسان لفقدان الكثير من الماء من خلال التبول أو التنفس أو التعرق و يحتاج في المقابل إلي تعويضه لما له أهمية في جسم الإنسان . لذلك ينصح البعض بتناول 8 أكواب من المياه يومياً لكن أيضا هذه من ضمن الخرافات ، فلا يوجد دليل علمي ينص علي تحديد كمية معينة من المياه لشربها في اليوم الواحد .

إستهلاك الفرد من المياه يعتمد علي نشاط و حاجة جسده و لا يوجد معيار ثابت لتحديد عدد أكواب المياه اللازمة لكل فرد .

9. شرب الماء البارد وسط الطعام يُزيد دهون البطن «الكِرش»

أولئك الأشخاص الذين أعطوك نصيحة أن لا تأكل قبل النوم هم نفس الأشخاص الذين سيخبرونك بنصيحة أن شرب الماء البارد أثناء تناول الطعام سيساعد في بروز دهون البطن و أنه عليك الانتظار لمدة نصف ساعة عقب تناول الطعام لشرب الماء . فكل هذه الشائعات لا أساس لها من الصحة ، فالماء لا يساهم في عملية اكتساب الوزن أو زيادة دهون البطن ” الكرش “التي سببها الاستهلاك الزائد عن حاجة الجسم من السعرات الحرارية اليومية .

فزيادة الوزن تعتمد بالأساس على عدد السعرات الحرارية الداخلة للجسم، وليس على نوعية الطعام. فيمكن لإنسان مثلا العيش على الشيكولاتة والوجبات السريعة، وفقدان الوزن في ذات الوقت، إلا أنه ينصح بالابتعاد عن ذلك، والاعتماد على نظام غذائي متزنّ يحتوي على العناصر الغذائية كافة.

10. الانسان يستخدم فقط 10% من قدرات عقله

تنتشر هذه الاشاعة بين عدد كبير من الناس و خصوصا المتعلمين أيضا . ربما من إخترعها أراد تحفيز المستمعين من أجل بذل المزيد . فمن الناحية العلمية هذه المقولة خاطئة تماماً .

حيث أن كل جزء في مخ الإنسان يعمل بشكل منتظم تماماً وبنسبة 100% ولا يوجد أي جزء من الدماغ خامل أو هادئ أو لا يعمل بصورة كاملة و قد ظهر هذا من خلال المسح الإشعاعي للدماغ من خلال موجات الرنين المغناطيسي .

 

 

 

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق