ماهو التوظيف ؟

تعرف على التوظيف

 

التوظيف هو علاقة بين طرفين ، في العادة تكون مبنية على عقد ينص على أن العمل يتم دفع مبلغ مالي نظيره، حيث أنه يتكون من طرفين ، أحدهم – وقد يكون مؤسسة تجارية،عمل تجاري، منظمة غير ربحية، أو جمعية تعاونية أو أي كيان آخر – يكون هو الموظِّف ، بينما الطرف الآخر يكون هو الموظَّف .

الموظفون يعملون من أجل الحصول على مقابل مادي مقابل خدمتهم ، ويكون هذا المقابل في صورة أجر عن العمل بالساعة، بالقطعة ، أو راتب سنوي .

وذلك يعتمد على طبيعة ونوع العمل الذي يقوم به أو القسم الوظيفي المتواجد فيه العامل أو العاملة .

أيضًا العاملون في بعض المجالات والقطاعات المعينة قد يحصلون على بقشيش أو علاوات .

وفي بعض أنواع التوظيف، يحصل الموظفون أحيانًا على منافع أخرى بالإضافة إلى الأجر المادي الذين يتقاضونه نظير العمل.

من تلك المنافع قد تتضمن تأمين صحي ، تأمين ضد العجز أو استخدام الصالات الرياضية ، أو الإسكان أيضًا.

التوظيف في حد ذاته عملية تُدار عادة بشكل حكومي، وتتبع قوانين التوظيف والعمالة، التنظيمات، أو العقود القانونية .

 

اما الموظفين والموظفات فإن الموظَف هو شخص يساهم بالمجهودات العملية والخبرة من أجل منفعة الشخص المُوظِف، أو الشخص القائم على التعهد بتقديم ودعم العمل للموظَف وفي العادة يتم تعيينه للقيام بمهام مُحددة يتم جمعها وجملها في النهاية في صورة عمل مُحدد.

وإذا عرّفنا الموظَف في سياق منظومة الشراكة، سنقول أن الموظَف في هذه الحالة هو شخص يتم تعيينه واستئجاره لتقديم عدة خدمات من أجل شركة أو منظمة ما مقابل نوع من التعويضات، وهو لا يقدم تلك الخدمات كجزء من العمل المستقل الخاص به.

 

اجر العمل هو أجر نظير العمل هو علاقة اقتصادية و اجتماعية تقوم بين الموظِف والعامل الذي يعمل لديه، والتي يبيع فيها العامل قدرته على العمل بموجب عقد توظيفي رسمي أو غير رسمي مع الموظِف.

تلك المُعاملات غالبًا ما تحدث في سوق العِمالة، حيث الأجور تكون مُحددة حسب حاجة السوق. ومقابل الأجر المُحدد، ناتج العمل الخاص بالموظَف يكون بشكل عام ملكية خاصة بالموظِف، إلا في بعض الحالات مثل الملكية الفكرية الخاصة ببراءات الاختراع بالولايات المتحدة، حيث حقوق براءة الاختراع عادة ما يتم استحقاقها مباشرة من قبل المُخترع ذاته. فالعامل بالأجر يكون ذلك الشخص الذي يبيع قدرته أو قدرتها على العمل، مقابل الحصول على مصدر دخل نظير عملية البيع تلك.

بينما بعض النُظم الاقتصادية المزجية مثل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التي تنتمي إليها بعض الدول ، تكون هي الآن أسلوب التنسيق والإدارة الغالب.

وبالرغم من أن أغلب الأعمال تتم وفقًا لتلك المنظومة المُحكمة، إلا أن أجور تنظيم الأعمال الخاصة بالرؤساء التنفيذيين، الموظَفين المهنيين، والعاملين بالعقود المهنة في بعض الأحيان يتم دمجها وتصنيفها وفقًا للتصنيفات المهنية، لذلك “أجر العمل” يُمكن أن يُطبق فقط على العمالة غير المُدربة، او مُتوسطة التدريب، أو القائمة على الأعمال اليدوية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق