فيسبوك تطلق مميزات جديدة

طرحت فيسبوك ميزة جديدة تدعى Watch Party، وذلك كجزء من محاولة الشركة الحفاظ على مستخدميها متصلين دائمًا بشتى الطرق، بحيث تتيح الميزة الجديدة للأشخاص ضمن المجموعات مشاهدة مقاطع الفيديو المباشرة أو المسجلة معًا والتفاعل المباشر في الوقت الفعلي، إذ يمكن لأي شخص في المجموعة استخدام الميزة، وتشير فيسبوك إلى أن الميزة تسمح للعائلة المتواجدة خارج المدينة مشاهدة مقطع فيديو لحفل تخرج أحد أفرادها أو مشاركة مقاطع فيديو لقضاء العطلات.

 

وشرحت الشركة كيفية عمل هذه الميزة من خلال فيديو عرض توضيحي، إذ يشبه استخدام ميزة watch party نشر أي شيء آخر على حائط المجموعة، وذلك عن طريق إضافة تسمية توضيحية أو صورة معبرة لجذب انتباه الأشخاص ومن ثم إضافة بعض مقاطع الفيديو، ومن ثم انتظار ملء قائمة الانتظار، ليبدأ البث بمجرد انضمام عدد قليل من الأشخاص.

وتتم مزامنة الفيديو مع جميع المشاهدين، مع منح المضيفين القدرة على التقديم والتأخير في المخطط الزمني للفيديو، كما يمكنك إضافة المزيد من مقاطع الفيديو أثناء المشاهدة، ويمكن للمشاهدين اقتراح مقاطع فيديو، مع ظهور الاقتراحات في خلاصة المضيف للموافقة عليها أو لا، بالإضافة إلى ذلك فإن كل جلسة من جلسات watch party تتضمن عدد من المضيفين المشاركين الذين يستطيع كل منهم إضافة مقاطع فيديو جديدة إلى قائمة الانتظار.

وقال مايكل إينو Michael Inouye، المحلل الرئيسي في شركة ABI Research، إن الجهود المتواصلة التي تبذلها فيسبوك مع الفيديو المباشر يمكن أن تساعدها على التنافس مع منصة يوتيوب التابعة لشركة جوجل ومنصة البث المباشر Twitch التابعة لشركة أمازون، حيث تمتلك Twitch ما يصل إلى 15 مليون زائر نشط يوميًا، وأكثر من مليوني مذيع شهريًا.

 

وتقتصر الميزة حاليًا على مجموعات فيسبوك، إلا أن الشركة تقول إنها تختبر هذه الميزة بالنسبة للصفحات، لكنها ليست جاهزة بعد، مع ملاحظة أن الميزة تعمل في الوقت الحالي مع مقاطع الفيديو المستضافة على فيسبوك فقط، أي لا يمكن إضافة مقاطع من يوتيوب أو تويتر، ويبدو أن هذا الأمر مرتبط بالمشكلات التقنية ومشكلات الترخيص والمنافسة.

وتأمل الشبكة الإجتماعية أن تشجع ميزة Watch Party الأشخاص على قضاء المزيد من الوقت على المنصة، لكنها تفتح الباب لظهور مشاكل، إذ إن مسألة جمع جمهور كبير أمام مقطع فيديو وتعليقات مشتركة قد يؤدي إلى نتائج عكسية، وهو ما حصل سابقًا، حيث استخدم بعض الأشخاص أداة البث المباشر “فيسبوك لايف” لبث العنف، بما في ذلك جرائم القتل والانتحار.

وتشجع فيسبوك المستخدمين على الإبلاغ عن أي مقاطع فيديو مسيئة أو مشكوك فيها، وذلك إلى جانب اعتماد المنصة على أدوات أكثر تطورًا مثل تقنيات الذكاء الاصطناعي المخصصة للإبلاغ عن المحتوى العنيف بشكل استباقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق