غراء طبي للجروح يغني عن الغرز الطبية

وداعا لخياطة الجروح مع ابتكار غراء طبي يغلق جروح في 60 ثانية

حالات الولادة القيصرية تزداد يوما بعد يوم والجروح التي تسببها احداث مقصودة او غير مقصودة وكذلك مشكلات القلب والكلى والكب والتي تستوجب تدخلا جراحي ومرضى السكري الذين يعانون من صعوبة التئام جروحهم فقد طورت جامعات اميركية استرالية غراء طبي قادر على اغلاق الجروح في 60 ثانية فقط .


هذا الغراء عبارة عن مادة لاصقة هلامية تغني الاطباء عن استخدام خياطة الجروح وبإمكانها إغلاق جروح الجلد الخارجية أو الداخلية بنجاح كبير، حسبما ذكرت صحيفة “دايلي مايل” البريطانية.

وطبقت عملية التئام الجروح على عدد من المرضى خلال السنوات الاخيرة والتي عولج خلالها الكثير من الامراض ومن خلال معرفة الية الشفاء تمكن الأطباء من إيجاد علاج عبر الخلايا المناعية لتطبيقه على من أجرى عمليات جراحية، أو على مرضى السكري الذين تطول مدة شفاء جروحهم مقارنة بالآخرين.

يقول الطبيب وليد حسن إن “هذا الاكتشاف الجديد يساهم في التئام الجروح بسرعة، حيث تمكن علماء من جامعة أريزونا الأميركية من فهم آلية التئام الجروح وشفائها عبر نوع من الخلايا المناعية، تساعد في تسريع إغلاق الأجزاء المتأثرة من الجلد، بل وتكوين أنسجة جديدة. وذكرت الدراسة أن الخلايا المتجددة في جسم الإنسان، تهاجر فورًا إلى مكان الجرح لترميمه، وتختلف هذه الهجرة بسرعتها، من شخص إلى آخر، فلماذا لا يتم توجيهها إلى مكان المنطقة المصابة مباشرة، وهو ما يفعله هذا الغراء المرن”.

الغراء يعتمد على بروتين هجين مرن يُسمى (تروبويلاستين ميثاكريلويل)، ويُعرف باسم “ميترو” اختصارًا، إذ يتم تعريض المادة الغروية للأشعة فوق البنفسجية خلال 60 ثانية، ويستطيع الطبيب التحكم في الفترة التي يمكن خلالها غلق الجرح ما بين عدة ساعات الى شهور بحسب خطورة الاصابة حتى يشفى المريض

وأُجريت التجارب على النماذج الحيوانية وكانت النتائج إيجابية، ما أعطى إشارات واعدة في علاج الجروح وإغلاقها سريعًا، حيث نشرت مجلة “Science Translational Medicine” نتائج تجربة عن سرعة المادة الغروية في لصق جروح صغيرة على الشرايين والرئتين لبعض من القوارض، كما على جروح الرئة عند الخنازير. ويتوقع أن يكون هذا الغراء متوافرًا لمعالجة جروح البشر في غضون السنوات الثلاث القادمة، لكن الأمر بحسب فريق البحث بحاجة إلى المزيد من البحوث، إلى جانب الاختبارات السريرية من أجل التأكد من نجاح المُنتج على المرضى من البشر

ويجمع تصميم مادة “ميترو” بين تقنيات البروتين المرنة الطبيعية وجزيئات حساسة خفيفة تساعد على سرعة التئام الجروح وبحسب فريق من الباحثين الاستراليين والامريكين ان هذه المادة المطورة باستطاعتها ان تطبق على اي حالة جرح كان داخلي او خراجي دون ان تؤثر على نمو الانسجه او التوسع او الانكماش للعضو المصاب بالجروح

وتكمن أهمية استعمال الغراء في الحالات الخطرة التي تحتاج تدخلاً جراحيًا عاجلاً ، خصوصًا في غرف الطوارئ والإصابات الناتجة عن حوادث السيارات، وفي المناطق التي تشهد حروبًا، ما يساعد في تخفيف النزيف لدى المصابين مباشرة.

 

شاهد هذا الفيديو

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق