عند الفحص الروتيني لهذين التوأم اصيب الطبيب بصدمة كبيرة 

صور وفيديو : لن تتخيل حجم صدمة الاهل والطبيب عندما اكتشفوا الامر

في 4 يوليو كان الزوجان نايكل واليسا على موعد استقبال التوأم أيزابيلا ومادلين المتشابهتين وحان الوقت فقد وضعت اليسا توأمين جميلين وعادوا بطفليهما الى المنزل والفرح يملؤ القلب والوجه والمنزل والكل يحتفل بقدوم هذين التوأمين وكل الأمور تسير على ما يرام أو هذا ما يرونه لكن ؟!

بعد شهرين ذهبا بتوأميهما الى الطبيب للفحص الروتيني ..
بدأ الخوف يظهر على وجه الطبيب : بطن مادلين منتفخة بشكل غير طبيعي طلب الطبيب تصوير مادلين صورة اسكانر
تقول اليسا : وملامح الدهشة والقلق على وجهها انه من المستحيل ان يكون هذا امر خطير لكن … بالفعل كان هذا ورما سرطانيا ”


حيث اكدت نتائج الفحوصات ان الطفلة مادلين اصيبت بنوع نادر من سرطان الاطفال

وبعدها بقليل اخبر الطبيب الابوين ان الطفلة الاخرى تظهر عليها العلامات واعراض الاصابة وهذا ما أكدته نتائج الفحص : التوأمين مصابتان بنفس نوع السرطان ”

تفاقم الوضع شيئا فشيئا وكبد الطفلتين امتلئ بالخلايا السرطانية ولم يعد حل الا العلاج الكيميائي وفصل التوأمين عن بعضهما البعض وحتى فصلهما عن الأهل

تقول آليسا ” تركونا نجمعهما معاً للمرة الأولى وتعرفتا على بعضهما. بدأتا تظهران حيوية وتبتسمان، وهي أشياء لم تفعلاها في خلال شهر”.
هذا ما حدث بالفعل بعد مرور مرحلة العلاج الاولى وستدخلان الطفلتين في المرحلة الثانية من العلاج قامو بجمع الطفلتين وعائلتهما لاول مرة منذ الكشف عن اصابتهما

التحسن كان إلى درجة أنه في خلال بضعة أسابيع، استطاعت الطفلتان العودة إلى المنزل ومواصلة علاجهما. بعد أشهر من التشخيص المرعب، بعد عدة شهور دق هاتف المنزل ويكلمهم طبيب المختبر : معجزة لقد شفيتا الطفلتين من المرض تماما

وها هي العائلة اليوم تحتفل بعيد ميلادهما الخامس وهن بافضل حال !!


احتمال أن يصاب التوأم كلتاهما بورمٍ في نفس المكان هو تقريباً معدوم، واحتمال أن تشفيا بدون عواقب جانبية، في نفس الوقت، هو أيضاً أقل. لكنهما فعلتاها !

شاهد هذه العائلة المكونة من مايكل وآليسا وطفلتيهما :

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق