صفع الأطفال على مؤخرتهم وتأثيرها على النفسية والحياة

دراسة حول تأثير صفع الاطفال على مؤخرتهم وتأثيرها على نفسيتهم وحياتهم

أثبت دراسه حديث أن صفع الاطفال على مؤخرتهم لتأنيبهم على اقترافهم لذنب يؤثر بشكل كبير على نفسيتهم وحياتهم الخاصة بالاضافة الى ان هذا لا يضر الأبناء فقط بل يضر اهاليهم

لكن ان قياس الصفع على المؤخرة ومدى تاثيرة على نفسية الطفل صعب بسبب اختلاف الاراء بالاضفة الى التعرض للصفع على اكثر من مكان في نفس الوقت

قامت الدكتورة أليزابيث جيرشوف من جامعة تكساس في أوستن بجمع دراسات عن تأثيرات الصفع على المؤخرة شملت 160 ألف طفلاً .
تقول جيرشوف:” تركز تحليلنا على ما يعرفه معظم الأمريكيين بالصفع على المؤخرة”. وهو الضرب براحة اليد على مؤخرة الطفل.

وخلُصت الدكتورة جيراشوف الى ان الصفع على المؤخرة تترافق مع ثلاثة عشر الى سبعة عشر عاقبة اخرى

من بين أكثر الأشياء الصادمة التي وجدتها أن هذه الطريقة في العقاب غير فعالة أبداً في جعل الأطفال يلبون رغبات أهلهم. تقول جيراشوف:” وجدنا أن الصفع على المؤخرة مرتبط بعواقب مؤذية غير مقصودة وغير مرتبطة بتطبيق النظام وهو ما يهدف إليه الأهل من وراء الصفع على المؤخرة”.

وما بينته الدراسات ان الراشدين الذين تعرضوا للصفع على المؤخرة كانوا أكثر تعرضاً للإصابة بالمشاكل العقلية وللتصرف بطرق معادية للمجتمع.

وفي تقرير لليونيسف أظهر انه اكثر من 70 % من الاطفال في معظم البلدان يتعرضون للصفع على مؤخراتهم خلال شهر واحد

وهذا دليل أنه ليس للصفع على المؤخرة دائماً تأثيراً كارثياً . ولكن أبحاث الدكتورة جيراشوف تظهر ان تكرار الصفع على المؤخرة له تأثيرات كبيرة، فكلما تعرض الطفل للصفع أكثر، ازدادت التأثيرات السلبية على نفسيته .

في دراستها حاولت الدكتورة جيراشوف أن تقارن ما بين الصفع على المؤخرة وما بين الإساءة الجسدية للطفل. ” نحن كمجتمع نفرق ما بين الإساءة الجسدية وما بين الصفع على المؤخرة ولكن دراستنا بينت أن الصفع على المؤخرة يشبه في تأثيراته الإساءة الجسدية وإن بدرجة أقل قليلاً”.

مع ان الدراسات المستعملة من قبل الدكتورة جيراشوف تعود إلى ستينيات القرن الماضي إلا أن المقارنة ما بين الصفع على المؤخرة والإساءة الجسدية تجرّ دائماَ إلى رد فعل عنيف مع العلم أن بعض علماء النفس يعترضون على الأمر ويقولون إن الصفع على المؤخرة والإساءة الجسدية هما متشابهان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق