استخدام السيفون يسبب لك المرض

ان استخدام السيفون يسبب نقل البكتيريا والجراثيم .. كيف وما هو الحل ؟

الجميع يستخدم المرحاض بشكل يومي وبعد استعماله من باب النظام نقوم بشد السيفون للنظافة لكن ذلك قد يكون سبب للمرض وانتشاء الجراثيم والميكروبات

يقول الدكتور Amesh Adalja الاختصاصي بالأمراض المعدية، إنكم إذا رفعتم السيفون، فستنتشر غيمة من الجراثيم في صالة الحمام من بينها ميكروبات البراز.

تم اكتشاف غيمة البراز الشهيرة هذه للمرة الأولى سنة 1975، عندما قام عالم البيولوجيا Charles Gerba بتجارب ليتأكد إذا كانت البكتيريا في الحمام تتم إزالتها عندما نرفع السيفون.

بحسب ما تقول مقالة نشرتها مجلة Applied and Environmental Microbiology، أنه محتمل ان تصابوا بالعدوى بعد استخدام السيفون

يقول اختصاصي الرعاية الصحية الأولية Marc Leavey إن بكتيريا Escherichia Coli، إحدى أنواع بكتيريا البراز، بمكن أن تسبب الإسهال، أوجاع البطن والأمعاء.

يؤكد د. Ajala أنه، برغم كل الدراسات حول هذا الموضوع، مازالت مخاطره وقدرته على نقل الأمراض غير معروفة من الناس. يذكر، بالمناسبة، بحادث خطير حدث سنة 2003 خلال رحلة طائرة من هونغ كونغ، عندما انتشر وباء خلال الرحلة بسبب سيفون مرحاض الطائرة.
تذكروا إذن، إذا كان أحد أفراد عائلتكم مصاباً بمرض معوي، فلا تستخدموا نفس الحمام أو على الأقل نظفوا المرحاض بعد كل استعمال.

لماذا تنتشر هذه البكتيريا ؟
بحسب رأي د. Ajala، بعض الجزيئات لا يصل إليها الماء عندما نجذب السيفون. فتنتهي بأن تركد وتنتقل نحو غطاء المرحاض لتتحول أخيراً إلى غيمة ميكروبات. لهذا السبب نحن نصاب بالمرض.
الأسوأ من هذا أن هذه الميكروبات لا تكتفي بالبقاء في غطاء المرحاض، فهي يمكن ان تبلغ البالوعة وحتى تصل إلى فرشاة أسناننا ! لذلك ننصحكم بقوة باستخدام غطاء لفرشاة أسنانكم.

ولذلك فانتبهوا وتفادو تلك الغيمة المعدية عبر اغلاق غطاء المرحاض قل استخدام السيفون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق